منظومات الإنتاج

من صميم التزام وحرص الدولة على تأمين حاجة سكان المملكة المتزايدة للمياه العذبة، وانطلاقا من الرؤية الشمولية للتنمية المستدامة في شتى مناحي الحياة، لقيادة المملكة الرشيدة، عرفت البلاد تحلية المياه المالحة منذ أكثر من 100 عام، وبالتحديد عام 1325هـ / 1907م، عندما شُغّلت في مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر وحدة تكثيف وتقطير مياه البحر المالحة، والتي نزعت من إحدى البوارج الغارقة قبالة سواحلها ونصبت بمينائها، وعرفت باسم الكنداسة. وهي أول وحدة تحلية تنشأ على اليابسة، حيث كانت تلك التقنية تستخدم فقط في السفن العسكرية والتجارية التي تبحر أياما وأسابيع دون توقف للتزود بالماء، وكان الغرض من هذه الوحدة دعم مصادر المياه العذبة في جدة.


ومع تزايد عدد السكان، زاد اعتماد المملكة على صناعة تحلية المياه، ما ألزمها تبني هذه الصناعة، لاستحداث الحلول الإنتاجية، وإحلال التقنيات الحديثة، لتعزيز عمليات تحلية المياه، ففي العشرين من الشهر الثامن لعام 1394هـ، الموافق السابع من سبتمبر لعام 1974م، وبمرسوم ملكي كريم تم إنشاء المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، كمؤسسة حكومية مستقلة ذات شخصية اعتبارية، تُعنى بتحلية مياه البحر، وإيصال المياه المحلاة المنتجة لمختلف مناطق المملكة العربية السعودية، لتباشر أعمالها بإنشاء منظومات انتاج أحادية الغرض، لإنتاج المياه المحلاة فقط، أو ثنائية الغرض لإنتاج الماء والكهرباء.



شمرت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة عن ساعد الجد، وبدأت بإنشاء منظومات التحلية الحديثة على السواحل الشرقية والغربية للمملكة العربية السعودية، لتتوج جهود مئة عام، تصدرت فيها المملكة قطاع التحلية على المستوى العالمي، ولتطور هذا القطاع وتثريه، وتساهم بشكل فاعل في التنمية المستدامة للإنسان، حتى تضاعف الإنتاج من الماء أكثر مئة مرة، ومن الكهرباء أكثر ثمانين مرة خلال عقدين من الزمن.


خلال ثلاثة وأربعين عاما من الجهد والمثابرة والتطوير، أنشأت المؤسسة العامة لتحلية المياه " اثنين وثلاثين " منظومة إنتاج للتحلية، على الساحلين الشرقي والغربي، وبلغ مجمل ما أنتجته من مياه عذبة في عام 2020م، (1,9 مليار متر مكعب)، حيث بلغ الإنتاج اليومي من المياه المحلاة (5,9 مليون متر مكعب)، وتعتبر منظومتي الجبيل، ورأس الخير، من اكبر منظومات العالم في صناعة التحلية، لتسجل مؤسسة التحلية بذلك أهم إنجازات الإنسان، وقدرته الجامحة على التفاعل مع معطيات الطبيعة والتأقلم معها، ولتشهد على الإبداع السعودي، والابتكار غير المسبوق في قطاع باتت المملكة اليوم تقف على قمة هرمه في العالم كله.

وبحكم تواجد قرابة (20%) من مياه البحر المحلاة في العالم في السعودية وحدها، فإن المملكة أصبحت هي المبادر الأكبر عالميا في تبني المبادرات وتطوير التقنيات التي من شأنها رفع جودة الإنتاج وخفض تكاليفه، وقد بدأت السعودية تتصدر دول العالم في إنتاج المياه المحلاة، بإنتاج تجاوز مليار وتسعة ملايين متر مكعب من المياه سنوياً بنسبة 18% من الإنتاج العالمي. ولا تزال المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في السعودية تحافظ على مكانتها كأكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، بإنتاج بلغ (1006.6) مليون متر مكعب، منها (495.3) ملايين متر مكعب من منظومات الساحل الشرقي بنسبة (49.2%)، و(511.3) مليون متر مكعب من منظومات الساحل الغربي بنسبة (50.8%) من إجمالي تصدير المؤسسة. وبلغت حجم الطاقة الكهربائية المولدة في منظومات التحلية العاملة (24.884.807) ميجاوات في الساعة.

وإيمانا بأهمية البحث العلمي والتطوير التقني، باعتباره الركيزة الأساسية للتطوير الصناعي في كافة قطاعاته، ووفق الرؤية السامية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، " بأننا نعيش في مرحلة تفرض الكثير من التحديات مما يتطلب نظرة موضوعية شاملة لتطوير آليات الاقتصاد، وهو تطوير يجب أن يكون مبنيا على الدراسة والأسس العلمية الصحيحة". تتكاثف جهود ما يزيد عن 100 كفاءة سعودية من باحثين، ومهندسين، وفنيين مؤهلين ومدربين يعملون في معهد الأبحاث وتقنيات التحلية في الجبيل، والذي أنشئ عام 1407هـ، لتحسين العملية الإنتاجية للمياه المحلاة، من خلال إجراء الدراسات البحثية، والاختبارات، وإثبات النظريات قبل نقلها إلى المنشآت التجارية، وتطبيقها هناك، وقد تبنى المعهد – بدوره - أهداف المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة؛ الرامية لأن تكون المملكة العربية السعودية مرجعا عالميا، لتطبيق وتطوير تقنيات التحلية.


أهم منظومات إنتاج المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة
1- منظومة إنتاج الجبيل

  • الجبيل 1 : وهي تعد أكبر منظومة تحلية في العالم، بدأت المرحلة الأولى منها عام 1982م، بنظام التبخير الوميضي المتعدد المراحل، ولتخدم مناطق ( الشرقية، الرياض، الجبيل، القصيم، والقاعدة البحرية بالجبيل، وشركة صدف)، وبلغ انتاجها من المياه العذبة، في المرحلة الأولى  137,729 متر مكعب/يوم، ومن الكهرباء 360 MW يوميا.  
  • الجبيل 2 : وتعمل بنظام التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وتم العمل والإنتاج بها في العام 1983م، لتخدم مناطق الشرقية والرياض والقصيم، وبلغت سعتها الإنتاجية 1,035,000 متر مكعب/يوم ماء، و1,225 MW من الكهرباء.  
  • الجبيل التناضح العكسي 1 : وتعمل بنظام التناضح العكسي وقد أنشئت في العام 2000م، لتخدم مناطق ( الشرقية، الرياض، سدير، والقصيم )، بطاقة انتاجيه تصل إلى 60,000متر مكعب/يوم من المياه. 

وفي العام 2019م، حصدت منظومة الجبيل لتحلية المياه المالحة شهادة أكبر إنتاج لمنظومة في العالم بلغ (1,4) مليون متر مكعب من المياه المحلاة يومياً. 


2- منظومة إنتاج راس الخير

  • رأس الخير ( تناضح عكسي ): أنشئت في إبريل من العام 2014 م، وتعمل بنظام التناضح العكسي، وتخدم منطقة الشرقية والرياض، وتنتج ما يقارب 310،656 متر مكعب/يوم من المياه، وما يقارب 2,400 ميجا وات من الكهرباء.  
  • رأس الخير 1: وتعمل بنظام التبخير الوميضي المتعدد المراحل ( MSF )، وقد تم العمل بها في العام 2015م،  بسعة انتاجية وصلت إلى 740,656 متر مكعب/يوم مياه، و2,650 MW كهرباء، وتحقيقا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، برفع نسبة مشاركة القطاع الخاص في قطاع تحلية المياه، حيث تعمل على فصل أصول النقل وتحويلها إلى شركة حكومية تعمل على أسس تجارية، وكذلك تخصيص أصول الإنتاج بالمشاركة مع القطاع الخاص وقد جرى اختيار منظومة رأس الخير إحدى أكبر منظومات عالمياً بقدرة إنتاجية تصل 1.05 مليون متر مكعب من المياه المحلاة، كأول مجموعة إنتاج لمشاركة القطاع الخاص، علاوةً على استثمار المحلول الملحي تجارياً بالتعاون مع المستثمرين المحليين والعالميين.  


3- منظومة إنتاج الشعيبة

  • الشعبية 1: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وأنشئت في العام 1989م، تخدم منطقة مكة المكرمة – الباحة، وتنتج 223,000 متر مكب يوميا من المياه، 263 ميجا وات من الكهرباء. 
  • الشعبية 2: وتعمل أيضا بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وتخدم كذلك منطقة مكة المكرمة – الباحة، وقد بدأ التشغيل والانتاج فيها، في العام 2001م، ليصل انتاجها 455,000 متر مكعب يوميا من المياه ، وبإنتاج طاقة كهربائية تعادل 520 ميجا وات. 
  • الشعبية 3 MED:  وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وتخدم منطقة مكة المكرمة – الباحة، وقد بدأ التشغيل والإنتاج فيها في العام 2018م، بسعة انتاجية 91,200 متر مكعب/يوم. 
  • الشعبية 4 RO : وتعمل بنظام التناضح العكسي، ودشنت عام 2020م ، ووصل انتاجها لما يعادل 400,000 متر مكعب/ يوم ماء.  


4- منظومة إنتاج الخبر

  • الخبر 1:  تم إنشاؤها في عام 1973م، لتخدم المنطقة الشرقية، بسعة انتاجية بلغت 223,000 متر مكعب/يوم مياه ، وبسعة تشغيلية للطاقة المولدة 710 MW كهرباء. 
  • الخبر 2: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل وقد تم بدء العمل بها في العام 1983م، لتخدم منطقة الشرقية، وتعمل بطاقة إنتاجية بلغت 223,000 متر مكعب/يوم مياه ، وبسعة تشغيلية للطاقة المولدة 710 MW كهرباء. 
  • الخبر 3: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وقد أنشئت في العام 2000م، لتخدم مناطق ( الخبر، الدمام، مطار الظهران، القطيف، ىسيهات، صفوى، ورأس تنور)، وبطاقة انتاجية تصل إلى 280,000 متر مكعب/يوم من المياه، و440  MW من الكهرباء. 
  • الخبر ( تناضح عكسي):  بدأت عام 2020م، لتخدم المناطق الشرقية، وتعمل بسعة انتاجية بلغت 210,000 متر مكعب/يوم مياه، وكذلك تم الانتهاء من تنفيذ خزانين بسعة 50 ألف م3/يوم لكل خزان لتغذية شركة المياه الوطنية. 


5- منظومة إنتاج جدة

تم تدشين المنظومة بمرحلتها الأولى بنظامها القديم في العام 1970م، بطاقة انتاج وصلت 56,800 متر مكعب/يوم مياه، و 500 MW كهرباء, أما المرحلة الثانية منها فقد تم تشغيلها في العام 1978م، بسعة انتاجية 56,800 متر مكعب/يوم مياه, في حين تم تشغيل المرحلة الثالثة بها في العام 1979م، لتصل سعتها الإنتاجية إلى 240,000 متر مكعب/ مياه محلاة, والمرحلة الرابعة فيها تم تشغيلها في العام 1981م، بتقنية التبخير الوميضي بطاقة انتاج وصلت إلى 190,555 متر مكعب/ يوم مياه.

  • جدة تناضح عكسي 1: وتخدم منطقة مكة المكرمة، بدأ العمل بالمرحلة الأولى منه عام 1989 م، بطاقة انتاج وصلت 56,800 متر مكعب يوميا، و500 ميجا وات كهرباء.
  • جدة تناضح عكسي 2: وتخدم منطقة مكة، وقد بدأت عام 1994م بسعة انتاجية 51,120 متر مكعب يوميا.
  • جدة تناضح عكسي 3: وتم تدشين العمل بها عام 2013م، ليصل انتاجها 240,000 متر مكعب يوميا، وتخدم كذلك منطقة مكة.


6- منظومة إنتاج ينبع

  • ينبع 1: أنشئت في مرحلتها الأولى في العام 1981م، لتخدم منطقة المدينة المنورة وينبع والقري المجاورة لها، ووصل إنتاجها في المرحلة الأولى إلى 127,800 متر مكعب/يوم من المياه.
  • ينبع 2: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل وتقنية التبخير بطريقة التأثير متعدد المراحل، وقد أنشئت عام 1998م، لتخدم مناطق ( المدينة المنورة وينبع والقري المجاورة لها)،  ووصلت سعتها الإنتاجية إلى 119,637متر مكعب/يوم من المياه، و 82 MW من الكهرباء.  
  • ينبع تناضح عكسي: وتعمل بتقنية التناضح العكسي، وقد أنشئت في العام 1998م، وتخدم منطقة المدينة المنورة،  وبلغت سعتها الإنتاجية 127,800 متر مكعب/يوم من المياه المحلاة. 
  • ينبع 3: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، وقد تم تشغيلها والإنتاج بها عام 2017م، وتخدم منطقة المدينة المنورة، حيث بلغت سعتها الإنتاجية 566,160 متر مكعب/ يوم مياه، و3,135 MW كهرباء.  
  • ينبع المتنقلة: وتعمل بتقنية التناضح العكسي ، وقد أنشئت في العام 2018م، وتخدم منطقة المدينة المنورة، وبلغت سعتها الإنتاجية 30,000 متر مكعب/يوم من المياه، ويعد مشروع منظومة ينبع هو أول مشروع تحلية مياه في المملكة، سيزود العاصمتين المقدستين مكة والمدينة المنورة، بمياه الشرب، وأول مشروع يضاف فيه خزن بمعدل انتاج يوميين تشغيليين بما يعادل 900 ألف متر مكعب مياه.  


7- منظومة إنتاج الشقيق

  • الشقيق: وتعمل بتقنية التبخير الوميضي المتعدد المراحل، والتي انشئت عام 1989م،  لتخدم مناطق عسير وجازان، وبلغت سعتها الإنتاجية 97,014 متر مكعب/يوم مياه، والسعة التشغيلة للطاقة المولدة بها 108 MW . وقد تم تشغيل المرحلة الثانية فيها عام 2010م. 
  • توسعة الشقيق: وتعمل بنظام التناضح العكسي، وقد تم انشاؤها والعمل بها في العام 2020م، وتخدم مناطق عسير وجازان، وقد بلغت سعتها التشغيلية 42,500 متر مكعب/يوم مياه. 


8- منظومة إنتاج الخفجي

  • الخفجي 1 : تم تشغيل منظومة الخفجي في مرحلتها الأولى في العام 1974م، ثم بدأ العمل بتشغيل منظومة الخفجي (وحدات سريعة) في العام 1978م. 
  • الخفجي 2 : وقد تم تشغيل المرحلة الثانية في العام 1986م، لتخدم منطقة الشرقية.  
  • الخفجي ( تناضح عكسي ) : بدأ العمل بها في العام 2018م، بتقنية التناضح العكسي، لتخدم مناطق الشرقية، ووصلت سعتها الإنتاجية إلى 60,000 متر مكعب/يوم مياه. 


9- منظومة إنتاج القنفذة

  • القنفذة 1: وتعمل بنظام التحلية متعدد التأثير، وقد أنشئت في العام 2008م، وتخدم مناطق ( القنفدة، القوز، وحلى )، وتعمل بطاقة انتاجية تصل إلى 7,740 متر مكعب/يوم من المياه. 
  • القنفذة 2: وتعمل بنظام التناضح العكسي، وقد أنشئت في العام 2020م، لتخدم منطقة مكة المكرمة، ووصلت طاقتها الانتاجية إلى 51,000 متر مكعب/يوم ماء.


10- منظومة إنتاج الليث

  • الليث 1 : أنشئت عام 2009م، وتعمل بنظام التحلية متعدد التأثير، وتخدم منطقة الليث وبطاقة انتاجية تصل إلى 7,740 متر مكعب من المياه، وفي 2020م، وصل انتج الليث2 ما يقارب 42,500 متر مكعب/يوم من المياه المحلاة. 
  • الليث 2 : وتعمل بتقنية التناضح العكسي، أنشئت وتم الإنتاج بها في العام 2020م، لتخدم منطقة مكة المكرمة، وتعمل بسعة تشغيلية تصل إلى 42,500 متر مكعب/يوم مياه. 


11- منظومة إنتاج الوجه

بدأ تشغيل المرحلة الأولى منها في العام 1969م، وكانت تنتج 60,000 جالون يوميا، وأنشئت المرحلة الثالثة منها في1430ه، لتخدم محافظة الوجه وما حولها، وتعمل بنظام التحلية متعدد التأثير، وتنتج حوالي 7,740متر مكعب من الماء، في حين تنتج المرحلة الرابعة منها ما يقار 25,500 متر مكعب يوميا من المياه.  

  • الوجه 4 : وتعمل كذلك بتقنية التناضح العكسي، قد بدأ العمل فيها عام 2020م ، وتخدم منطقة تبوك، وتنتج 25,500 متر مكعب/يوم من المياه المحلاة .


12- منظومة إنتاج أملج

  • أملج 1 : أنشئت في العام 1975م، وفي العام 1981م تم تشغيل الوحدات السريعة بالمنظومة، وكانت تعمل بتقنية التناضح العكسي وتنتج حوالي 3,784 متر مكعب/يوم مياه. 
  • أملج 2 : بدأت في العام 1986م ، وكانت تعمل بتقنية التناضح العكسي وتنتج حوالي 3,784 متر مكعب/يوم مياه.  
  • أملج 3: تم تشغيلها في العام 2009 م بتقنية التحلية متعددة التأثير( MED )، لتتوسع لخدمة أملج والقرى المحيطة بها، وليصل انتاجها إلى 7,740 متر مكعب من المياه. 
  • أملج 4 : حيث بدأ التشغيل التجريبي لها في العام 2020م، وبدء الإنتاج لوحدتين من أصل 3 وحدات تعمل بتقنية التناضح العكسي، بمشروع إنشاء المنظومات الصغيرة على الساحل الغربي، وتخدم منطقة تبوك، بسعة 8,500 م3/يوم. وصولاً للسعة التصميمية 25,500 م3/يوم. 


13- منظومة إنتاج رابغ

  • رابغ 1: وهي تعد من اكبر منظومات التحلية في العالم، وتخدم منطقة ( رابغ، مستورة، وثول)، وقد أنشئت المرحلة الأولى منها في العام 1982م،  وتستخدم عملية التحلية متعددة التأثير( MED )، بطاقة انتاج وصلت إلى 600,000 متر مكعب/يوم مياه.
  • رابغ 2: وتعمل بتقنية التبخير بطريقة التأثير متعدد المراحل، وقد بدا تشغيلها والإنتاج بها في العام 2009م، وتخدم منطقة مكة المكرمة، وتعمل بسعة تشغيلية وصلت إلى 18,000 متر مكعب/يوم مياه. 


14- منظومة إنتاج فرسان

  • فرسان 1: أنشئت المرحلة الأولى منها في العام في العام 1979م، وتم توسعتها في العام 1990م. وتعمل بنظام التحلية متعدد التأثير، وبطاقة انتاجية تصل إلى 7,740 متر مكعب/يوم من المياه. 
  • فرسان 2: أنشئت في العام 2009م، وتخدم جزيرة فرسان، وتعمل بنظام التحلية متعدد التأثير، وبطاقة انتاجية وصلت إلى 7,740 متر مكعب/يوم من المياه، وفي نفس العام تم تشغيل أنظمة نقل المياه بها. 
  • فرسان3: وتعمل بنظام التناضح العكسي، وقد أنشئت في العام 2020م، لتخدم منطقة جازان، وقد وصلت سعتها الانتاجية إلى17,000متر مكعب/يوم من المياه المحلاة .  


15- منظومة إنتاج حقل

  • حقل ( تناضح عكسي 3 ) : وتعمل بتقنية التناضح العكسي، وقد أنشئت في العام 2020م، وتخدم منطقة تبوك، وتعمل بسعة انتاجية تصل إلى  17,000 متر مكعب/يوم مياه.


16- منظومة إنتاج ضبا

بدء تشغيل المرحلة الأولى منها في العام 1969م، بطاقة إنتاجية وصلت إلى 60,000 جالون يوميا. 

 في حين تم بدء المرحلة الثانية في العام 1979م، اما المرحلة الثالثة فقد تم تدشينها في العام 1989م، بتقنية التناضح العكسي، وتخدم مناطق ضبا والقرى المجاورة لها، وبلغت طاقتها الانتاجية 3,784 متر مكعب/يوم من المياه. 

  • ضبا ( تناضح عكسي 4 ) : وتعمل بتقنية التناضح العكسي، وقد بدأت في العام 2020م، وتخدم منطقة تبوك، بطاقة إنتاجية تصل إلى  17,000 متر مكعب/يوم مياه .   
  • ضبا ( نيوم ) : وتعمل بتقنية التناضح العكسي، بدأ انشاؤها والعمل بها في العام 2020م ، وتخدم كذلك منطقة تبوك، وتعمل بسعة انتاجية تصل إلى 125,000 متر مكعب / يوم مياه.  


17- منظومة إنتاج العزيزية

وتعمل بتقنية التبخير بطريقة التأثير متعدد المراحل، وقد أنشئت في العام 1987م، ويستفيد منها جزيرة العزيزية، وتنتج ما يعادل 4,500 متر مكعب/يوم من المياه.


المحطات المتنقلة

تمكنت الكوادر الفنية والهندسية في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة من التوسع في الابتكار التصميمي لتنفيذ وتوريد محطات التحلية المتنقلة ذات الكفاءة العالية جداً في استهلاك الطاقة والمرونة في التشغيل والتنقل، ونجحت "التحلية" وفي سياق دعمها وتمكين المحتوى المحلي من تنفيذ مشاريعها التنموية، في تعزيز استثمار خبراتها الفنية والهندسية لتنفيذ هذا الإنجاز غير مسبوق بجهود كوادرها الوطنية في جميع المراحل الهندسية، التي تمكنت من تنفيذ كامل الأعمال الإنشائية للمشروع في ورش التحلية المركزية المتقدمة بأيادٍ وكفاءات سعودية متمكنة.

تعمل المحطات المتنقلة بتقنية التناضح العكسي، بسعة إنتاجية تبدأ من 2000م3 إلى 10000م3 يومياً من المياه المحلاة، ويتم تنفيذها بأحدث المواصفات والمقاييس العالمية، بهدف تطوير سلاسل الإمداد وخفض التكاليف التشغيلية وتحقيق عوائد مالية مربحة. وتُطبِق "التحلية" في هذه المحطات تقنيات رائدة وفلسفة تصميمية مبتكرة مثل نظام استرداد الطاقة ERD، ومضخة الضغط العالي المطورة HPP) ونظام مأخذ مياه متنقل بتصميم وتصنيع احترافي تمت جميع مراحله عن طريق فريق المشروع التي تستهدف تخفيض الطاقة الكلية Total Energy إلى أقل من 2.2 كيلووات بالساعة، وتحقيق رقم قياسي عالمي. ويأتي هذا الإنجاز في سياق استراتيجيات المؤسسة لتعزيز الموارد ورفع الإنتاج وخفض التكاليف التشغيلية، ومواكبةً لرؤية المملكة في تمكين المحتوى المحلي ودعم الكفاءات الوطنية.

وها هي المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، تواصل فرد أشرعتها، بطموح يعانق السماء ، تُعَمِّرُ وتُنشئ ، تبني وتطور، تنثر الحياة في كل بقعة من ربوع المملكة، بما يضمن أمن الإمداد المائي في السعودية، فمؤسسة التحلية بما تملكه وتديره من محطات للتحلية، والمشاريع المختلفة في هذا المجال، تعتبر أكبر منتج للمياه المحلاة من البحر على مستوى العالم، بإنتاج حالي يبلغ 5,9 مليون م3/يوم ، وسيصل إنتاجها المستقبلي إلى ما يقارب 8 ملايين م3/يوم ، ولها حضور عالمي في مجال ابحاث المياه، كما في التدريب والتطوير في صناعة التحلية، ضمن مبادرات إنشاء المحطات الصغيرة والمتوسطة والوحدات المتنقلة، الأقل استهلكا للطاقة والأكثر موثوقية، ومحافظة على البيئة، مسترشدة، برؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يرى، "أن طموحنا نبني وطنا اكثر ازدهارا يجد فيه كل مواطن ما يتمناه فوطننا الذي نبنيه معا لن نقبل إلا ان نجعله في مقدمة دول العالم".